ملائمة التكوين مع سوق الشغل .. توقيع اتفاقية شراكة و تعاون بين كلية الحقوق و للاتحاد العام للمقاولات جهة الجديدة سيدي بنور .. رافعة للنموذج التنموي الجديد
M5znUpload

ملائمة التكوين مع سوق الشغل .. توقيع اتفاقية شراكة و تعاون بين كلية الحقوق و للاتحاد العام للمقاولات جهة الجديدة سيدي بنور .. رافعة للنموذج التنموي الجديد

/ نشر في 13 فبراير 2020 - 1:17 م

ملائمة التكوين مع سوق الشغل .. توقيع اتفاقية شراكة و تعاون بين كلية الحقوق و للاتحاد العام للمقاولات جهة الجديدة سيدي بنور .. رافعة للنموذج التنموي الجديد

جرى صبيحة اليوم الأربعاء 12 فبراير 2020، برحاب كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بالجديدة، توقيع اتفاقية شراكة و تعاون بين كلية الحقوق و الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب جهة سيدي بنور الجديدة، و ذلك على خلال فعاليات الندوة الوطنية المنظمة حول موضوع ” دور الجامعة المغربية في أفق مشروع النموذج التنموي꞉ كلية الحقوق بالجديدة نموذجا”  بمشاركة ثلة من الباحثين و الممارسين و المهتمين. 

M5znUpload

هذا و كشف الاستاذ الدكتور خليل بن خوجة عميد كلية الحقوق بالجديدة، في تصريح على أن اتفاقية الشراكة مع الاتحاد العام للمقاولات بالمغرب جهة سيدي بنور الجديدة، من شأنها خدمة مصلحة الطالب بالأساس، و تأتي تنزيلا للتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطابات جلالته بضرورة ربط التكوين بسوق الشغل.

من جهته، أعرب السيد انور الراضي رئيس جهة سيدي بنور الجديدة للإتحاد العام للمقاولات بالمغرب، عن اعتزازه بعقد الاتفاقية، حيث ستدفع الى تعزيز انفتاح المقاولة المغربية على الجامعة و تقديم حاجياتها بشكل مباشر، و هو حدث استثنائي غير مسبوق للاتحاد العام للمقاولات على مستوى اقليمي الجديدة و سيدي بنور.  

الجدير بالذكر، على أن هذه الإتفاقية تعتبر سابقة في تاريخ المؤسسة الجامعية، حيث سبقها عمل ميداني مشترك بين طرفين من خلال تشخيص حاجيات المقاولات بالمحيط السوسيو إقتصادي، و تقديم مجموعة من التكوينات في مجال التدبير المقاولاتي و تدبير الموارد البشرية و المحاسبة و المالية…

ناهيك عن المشاركات الوازنة و المتبادلة لمختلف الأنشطة و التظاهرات المنظمة من طرف الشريكين، الذين جعلا من توقيع اتفاقية الشراكة ثمرة تثمين المكتسبات و المجهوذات المبذولة، مع الاستطلاع للفترة المقبلة بروح من الثقة المتبادلة لخدمة الصالح العام وفق التوجيهات الملكية السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *