ضحايا " باب دارنا" ينظمون وقفة إحتجاجية أمام محكمة الإستئناف يوم الخميس المقبل
M5znUpload
M5znUpload

ضحايا ” باب دارنا” ينظمون وقفة إحتجاجية أمام محكمة الإستئناف يوم الخميس المقبل

/ نشر في 10 نوفمبر 2020 - 6:20 م
ضحايا " باب دارنا" ينظمون وقفة إحتجاجية أمام محكمة الإستئناف يوم الخميس المقبل

أش واقع تيفي من الرباط

كان الشارع المغربي، قد استيقظ سابقا على فضيحة للعمليات الاحتيالية، أعلن خلالها مجموعة من المواطنين المغاربة عن تعرضهم لأكبر عملية احتيال في تاريخ البلاد، والغريب في الأمر أنها لم تكن من جانب “محتالين”، بل من شركة عقارات “مرموقة”.

وحسب ما أوردته بعض المصادر، فقد بدأ مشروع “باب دارنا” في بادئ الأمر كمجموعة سكنية يحمل اسم “سماء البيضاء”، رئيسها هو “م.و” والذي هو معتقل حاليا في سجن عكاشة، وزوجة المتهم كانت أمينة مال الودادية، أما ابنته الكبرى نائبة أمينة المال، في حين إبنته الثانيه فهي كانت تشغل منصب الكاتبة العامة في الودادية.

هذا وقد استغل “م.و” رئيس ودادية “سماء البيضاء” دارنا الفراغ القانوني الموجود في مجال الوداديات من أجل النصب والاحتيال على عدة ضحايا قدر عددهم ب أكثر من 800 شخص.

ويشار إلى ان هذا الملف قد وقع ضحيته مواطنون من النخبة المغربية يقطنون في أرض الوطن، كمحامين وأطباء وأرباب الطائرات بل وهناك من بين الضحايا قضاة، وعدد كبير من الجالية المغربية يقطنون خارج أرض الوطن.

وكان القضاء المغربي قد تابع، العديد من الأشخاص المتورطين في الموضوع، بعدما توصلت النيابة العامة بمئات الشكايات ، حيث فاق عدد الضحايا 800 ضحية، تم النصب عليهم بمبالغ ماليه تفوق 40 مليار سنتيم، حسب تقدير بعض المصادر.

وتفاعلا مع الموضوع، سينظم ضحايا باب دارنا يوم الخميس 12نونبر، وقفة احتجاجية أمام محكمة الإستئناف بشارع الجيش الملكي بالدار البيضاء إبتداء من الساعة التاسعة صباحا، أثناء المحاكمة والتحقيق مع المتورطين في القضية التي هزت الرأي العام المغربي.

التعليقات

  1. انا من ضحايا باب دارنا تندد بقوة واستنكر ماتعرضناله من حيف وظلم على يد العصابة باب دارنا التي باعت لنا الوهم عن طريق القانون و يتورط مؤسسات الدولة .
    نطالب باسترجاع أموالنا لأن هذه القضية لها تداعيات اجتماعية خطيرة

  2. اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.
    لكي تنصر الحق يجب أن تتحلى بالشجاعة و تضرب الباطل بيد من حديد، هدا ما ننتظره من عدالة المغرب.

التعليقات مغلقة.