افتتاح الملتقى الوطني الأول للمخطوطات بتارودانت
M5znUpload

افتتاح الملتقى الوطني الأول للمخطوطات بتارودانت

/ نشر في 21 ديسمبر 2019 - 1:09 م

الترناوي عبد المجيد/ تارودانت

افتتحت صباح اليوم السيت 21 دجنبر الجاري، بقاعة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمدينة تارودانت، أشغال الملتقى الوطني الأول للمخطوطات، المنظم تحت شعار: “الوراقة في سوس، تاريخ وأعلام وسمات”.

ويأتي الملتقى المنظم من المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الثقافة- بتارودانت بتعاون مع عمالة تارودانت وجماعة تارودانت، والذي يتواصل ليومين 21-22 دجنبر 2019، لإبراز دور منطقة سوس وحاضرتها تارودانت في خدمة التراث المغربي المخطوط، جمعا وصيانة ونسخا ودراسة، وبهدف التعريف بأعلام النساخ والوراقين ممن أسهموا في خدمة العلم والمعرفة بالمغرب قديما.

كما سيعرف الملتقى مشاركة ثلة من الباحثين، والدارسين المتخصصين لاستجلاء إسهام منطقة سوس – إلى جانب باقي المناطق – في خدمة التراث المغربي المخطوط، وللتعريف بمراكز الوراقة في سوس من مدارس وزوايا وأسواق ومكتبات وخزائن، وبهدف دراسة جوانب الكتاب المخطوط المختلفة، المتعلقة بطرق إنتاجه عبر القرون، وطرق تداوله، وأشكال تسخيره لنقل المعرفة والفكر، وتتبع ودراسة سماته وخصائصه.

وحضر الافتتاح الرسمي للملتقى الكاتب العام لعمالة إقليم تارودانت، عبد الحفيظ بغدادي، وباشا المدينة، خالد المودن، ومدير الخزانة الحسنية بالرباط، أحمد شوقي، ورئيس مصلحة المخطوط والمكتبات التراثية بمديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات بقطاع الثقافة بالرباط، عبد العزيز الساوري، والمدير الإقليمي لوزارة الثقافة والشباب والرياضة -قطاع الثقافة- بتارودانت، عبد القادر الصابر، وعدد من الفعاليات المجتمع المدني والمهتمين بمجال المخطوطات.

ويشمل برنامج الملتقى تنظيم محاضرات ولقاءات وورشات تكوينية في تحقيق المخطوط، بالإضافة إلى معرض يتضمن المخطوطات والوثائق التاريخية النفيسة التي تبرز جانبا مهما من هذا التراث الإنساني العريق، كما سيعرف الملتقى تكريم ثلاث شخصيات بصمت في مجال المخطوط، الدكتور أحمد شوقي بنبين، وفضيلة الدكتور اليزيد الراضي والدكتور عبد العزيز الساوري.